Close

علاج تكيسات الكلى

هى من العيوب الخلقيه التى قد تحدث بالكليتين و التى يمكنها مع الوقت ان تزداد فى الحجم مع الوقت مما قد يتسبب فى الضغط على النسيج الطبيعى المجاور من نسيج الكلى مما قد يؤثر بالسلب على كفاءة الكلى, ايضا قد تحدث بعض الالتهابات الصديدية داخل هذه التكيسات و قد تتسبب فى نزيف بولى متكرر و اخيرا قد تحدث بعض التغيرات السرطانيه داخل هذه التكيسات.

متى تستدعي التكيسات الكلوية تدخلًا طبيًا؟

لا تستدعي التكيسات البسيطة تدخلًا طبيًا في الغالب، ويكتفي الطبيب المختص بالمراقبة والمتابعة وإجراء الفحوصات الدورية للمريض على فترات منتظمة، للتأكد من ثبات حجم التكيسات وعدم تغير طبيعتها، لكن التدخل الطبي يصبح واجبًا حتميًا في الحالات التالية:

  • عند الشعور بآلام في منطقة الكلى (مغص كلوي).
  • عند تغير حجم التكيسات أو انتشارها.
  • عند تغير طبيعة الأكياس وتحولها إلى أورام أو كتل صلبة.
  • عند تأثير التكيسات على وظائف الكلى.
  • عند خروج أي إفرازات غريبة مع البول.

ما هو عامل الخطورة في التكيسات الكلوية؟

يخشى على المصاب بالتكيسات الكلوية من بعض المضاعفات التي قد تمثل خطورة محتملة على الكلية، من أهمها:

  • انفجار الأكياس الكلوية، مما يتسبب في آلام شديدة للمريض، بخلاف احتمالات انتشار البكتيريا والأجسام الضارة.
  • التهابات الأكياس الكلوية.
  • تغير طبيعة الأكياس الكلوية.
  • تكاثر الأكياس الكلوية.
  • تضخم الكيس الكلوي بدرجة تؤدي إلى احتباس البول.

ما هي أعراض التكيسات الكلوية؟

في الغالب لا تصاحب التكيسات الكلوية البسيطة أعراض محسوسة، ويتعايش المريض مع وجود التكيسات دون أن يشعر بأي تأثير لوجودها، لكن، في بعض الحالات المتطورة من التكيسات قد تظهر بعض الأعراض، من أهمها:

  • ألم دائم عند الجانبين ناحية الظهر.
  • خروج إفرازات دموية أو صديدية مع البول.
  • ارتفاع درجة الحرارة مع زيادة نشاط إفراز العرق من الجلد.

كيف يتم الكشف عن وجود التكيسات الكلوية؟

نظرًا لأن أغلب التكيسات الكلوية البسيطة لا تصاحبها أعراض ظاهرة أو محسوسة؛ يتعايش الكثيرون من المرضى مع وجود التكيسات دون الشعور بها، وبالتالي لا تكتشف الكثير من حالات التكيسات الكلوية البسيطة إلا بالصدفة البحتة عند إجراء فحوصات أخرى، لكن، عند وجود أعراض مصاحبة يتم الكشف عن التكيسات باستخدام الفحوصات التالية:

  • تصوير الكلى: باستخدام الموجات فوق الصوتية، أو الأشعات المقطعية، أو أشعات الرنين المغناطيسي.
  • تحليل وظائف الكلى: للكشف عن وجود أي تأثيرات وظيفية محتملة للتكيسات الكلوية.

علاج تكيسات الكلى :

اذا حدث احدى المضاعفات السابقه فيجب استئصال هذه التكيسات.
فى القديم كان يتم استئصال هذه التكيسات عن طريق الجراحات التقليدية و التى تتطلب فتح جراحى كبير مع اقامة المريض فى المستشفى لعدة ايام مع الام شديدة مكان الجرح.
اما الان فيتم استئصال هذه التكيسات اذا لزم الامر عن طريق منظار البطن و هو الحل الذكى للتخلص من هذه التكيسات و الذى يتم عمله عن طرق ثلاثه فتحات صغيرة جدا لا تظهر فيما بعد و بالتالى يحافظ على الشكل الجمالى للبطن و هو الامر المهم خصوصا مع النساء , لا يحتاج الى الاقامه فى المستشفى لاكثر من يوم , الم ما بعد العمليه يكاد يكون منعدم.

المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.